فصل الخطاب في إثبات تحريف كتاب رب الأرباب – عرض ونقد .

في ربيع الثاني من عام 1388 هـ حصل المؤلف على نسخة نادرة من كتاب ( فصل الخطاب في إثبات تحريف كتاب رب الأرباب ) للنوري الطبرسي من مكتبة ( شفيعي ) في مدينة أصفهان الإيرانية .

النوري الطبرسي في كتابه ( فصل الخطاب في إثبات تحريف كتاب رب الأرباب ) قد ملأه بالروايات التي تدل على أن القرآن الذي يتداوله المسلمون بين ايديهم إنما هو كتاب محرف قد لحقته يد التبديل والتغيير.

وعندما عاد المؤلف إلى منزله انشغل بقراءة الكتاب وفك رموزه وهضم محتوياته ليالي وأياماً , وكرر قراءته مرات عديدة .

ومما زاد العجب ان المؤلف لم ير في المكتبات بطهران وأصفهان و شيراز أي رد على دعاوى صاحب الكتاب , بل زاد العجب والاستغراب اعترافهم للمؤلف بالفضل وكرموه وبجلوه واعترفوا بجميله في الحياة وبعد الممات وذلك حين دفنوه في العتبات المقدسة – كما يسمونها - .

فقام المؤلف بعرض موجز لكتاب ( فصل الخطاب ) للطبرسي مع التعليق على بعض المواضع , بياناً للحق ودفاعاً عن كتاب الله العزيز .

 

بإمكانك الآن تحميل تطبيق حوار الحقيقة عبر المنصات التالية :